تحضير نص بشراك يا دعد في اللغة العربية للسنة الأولى متوسط الجيل الثاني

تحضير نص بشراك يا دعد في اللغة العربية للسنة الأولى متوسط - الجيل الثاني ، في تلك الأبيات يتحدث الشاعر محمد حسين الجهماني عن تجربته الأليمة مع الاحتلال الإسرائيلي الغاشم الذي كان السبب في ترك بلادة سوريا والذهاب إلى الجزائر هربا من المعتدين وفي تلك القصيدة يشرح الشاعر مدي المآسي التي تعرض لها .

الفكرة العامة في النص

هو مدي المعاناة التي واجهها الشاعر من استعمار أرضة وعدم قدرته للدفاع عنها حيث أنه أصبح مشرد بلا وطن بعد الاحتلال .


الأفكار الرئيسية في النص 

يبدأ النص بنوع من الألم والمعاناة الناتجة عن ترك أرض الوطن الغالي وكل ما هو مرتبط به ويسترسل الشاعر في التعبير عن مدي الغضب والثورة التي بداخلة ضد الغاصب المحتل .

يأتي بعد ذلك فكرة اخري وهي رغبة الشاعر في العودة إلى ارض الوطن " الجولان " السورية " حتى يقوم بتحريرة من الاحتلال ويثأر لكل من استشهدوا فداء للوطن.

الفكرة الأخيرة في النص هو الرغبة الشديدة في تحقيق الانتصار والعودة إلى بلادة ليحيا حياة طبيعية. 


المغزى من النص 


هو حب الوطن ووجوب الدفاع عنه ضد أي معتدي من الخارج وهناك الكثير من الشعراء قد عبروا عن حب الوطن ومنهم الشاعر مفدي زكريا :-

" ذكرت بلادي فاستهلت مدامعي .... بشوق إلى عهد الصبا المتقدم "

وأيضا منهم أحمد شوقي

" وطني لو شغلت بالخلد عنه .... راودتني اليه في الخلد نفسي "

تحضير نص بشراك يا دعد مع شرح المفردات 

الكلمة
معناها
العتب
اللوم
هدني
أتعبة وأرهقه لدرجة كبيرة
سأصليهم
يذيقهم حر النار والغضب
الغيظ
شدة الغضب
الصبح
الحرية
الوجد
الحُزن الشديد


أسئلة تساعد الطالب على فهم النص

لماذا ترك الشاعر دعد وهم بالرحيل ؟
حتى يقوم بالدافع عن حقوقه المسلوبة من قبل الاستعمار. 

من الذي يتحدث الشاعر إلية في البيت الأول ؟
يتحدث إلى دعد. 

لماذا يشتكي الشاعر ؟
لأنه يشعر بالألم والآسي من شدة البعد عن الوطن. 

هل هناك سبب لبعد الشاعر عن دعد ؟
نعم حتى يقوم بإعادة الحق المنهوب منه. 

وضح من القصيدة مدي وطنية الشاعر ؟
يأتي في قولة عشقت هوائه الصافي. 

ماذا فعل المستعمر في بلاد الشاعر ؟
قام بالقتل والنهب والاغتصاب وغيره من جرائمه الشائنة ويظهر ذلك في قول الشاعر
" بأرض مزقو أختي ".

مما يخاف الشاعر في أبياته ؟
يرهب الشاعر فكرة عدم الحصول على الحرية وأن تظل بلادة في أيدي الاحتلال ويظهر ذلك جليا في قول الشاعر " الآلام الخوف يقتلنا ،آلام الصبح لا يبدوا ".

وضح بالأبيات الشعرية كيفية تجاوز الشاعر لتلك المحنة ؟
سوف يقوم الشاعر بمواجهة المستعمر بكافة الطرق واستخدم في الأبيات الوعيد والتعذيب حيث ذكر " سأصليهم بالنيران " وأيضا ذكر بان الثورة قادمة لا محال من داخل كل سوري يعاني من آلام الاحتلال حيث أكد في أبياته أنه ما عادت أصوات البارود ترعبه ولا المدافع أو الصواريخ بل أن كل ما يشغل تفكيره هو التخلص من الاستعباد ويأتي ذلك واضح في قوله :-
" ثورتي ليس لها حد"
لا الصاروخ يرعبني إذا مالغيض يشتد ".